قصص بر الوالدين في الاسلام , اجمل قصة قصيرة عن بر الابوين

بر الوالدين امرنا فيه الله عز و جل ما دام لا نعصية و ذكر هذا فالقرأن  الكريم فسورة لقمان

 

فيما يلى نكتب قصة قصيرة عن بر الوالدين ،

 


 


فبر الوالدين من الأمور العظيمه التي

 

امرناا فيها شرعنا الحنيف،

 


كما جعل الله له اجرا عظيما،

 


كما قرن و جوب بر الوالدين بوجوب

 

طاعتة سبحانة و تعالى فاكثر من ايه فالقرآن الكريم،

 


وهذا دلاله قويه على اهمية

 

بر الوالدين،

 


وقد اوصانا رسول الله صلى الله عليه و سلم ببر الوالدين فحياتهما و بعد

 

موتهما و أعطانا امثلي على كيفية البر.يصبح بر الوالدين فحياتهما و بعد موتهما كما يلي: [1]

 

بر الوالدين فحياتهما يصبح عن طريق الإحسان لهما و الإنفاق عليهما بالمعروف ان

 

كانا محتاجين،

 


وطاعتهما ففى غير معصية،

 


وعدم رفع الصوت عند الحديث معهما

 

،

 


والدفاع عنهما،

 


فالولد يصبح حريصا على تحصيل الخير لهما،

 


ودفع الشر عنهما في

 

حال الحياة؛

 


فقد احسنا الية احسانا كبيرا عند الصغر،

 


وربياة و تعبا عليه،

 


فالواجب

 

عليه ان يقابل الإحسان بالإحسان،

 


والأم حقها اعظم فالبر.[1]

 

بر الوالدين بعد موتهما ممكن تلخيص بر الوالدين بعد موتهما فخمس نقاط اساسيه و هي: [1]

 

الدعاء لهما بالخير؛

 


ومنها صلاه الجنازه فهي دعاء،

 


ويعد الدعاء و الترحم عليهما من

 

أفضل البر فالحياة و الموت.الاستغفار لهما،

 


اي؛

 


سؤال الله ان يغفر لهما،

 


وهذا من

 

برهما حيين و ميتين.إنفاذ عهدهما،

 


من اثناء تنفيذ و صيتهما التي يوصيان بها،

 

وذلك ان كانت موافقه للشرع.إكرام صديقهما،

 


اقاربهما و الإحسان اليهم و هذا بالكلام

 

الحسن،

 


والإحسان لهم ان كانوا فحاجة للإحسان،

 


وهذا من برهما بعد و فاتهما.

 

صله الرحم المتعلق بهما،

 


من اثناء الإحسان الى اعمامك و أقارب ابيك و أخوالك و خالاتك

 

من اقارب امك.قصة قصيرة عن بر الوالدين سأذكر لكم هنا قصة من و حى الخيال: ”

 

محمد شاب فزهره عمره،

 


تعرض لحادث سيارة حرمة القدره على المشي و هو طفل

 

،

 


وكان محمد يسكن فقريه صغيرة،

 


ليس بها الا مستشفي واحد فيه القليل من

 

الأطباء،

 


وقد اخبروا و الد محمد ان محمد لن يتمكن من المشي بعد هذا الحادث.

 

فكر و الد محمد فالكيفية التي تجعل محمد يعيش طفولتة كباقى اطفال

 

القرية،

 


ودون ان يشعر بأنة اقل منهم،

 


فقرر و الد محمد اخيرا ان يذهب معه كل

 

يوم الى المدرسة،

 


يحملة على ظهرة و يجلسة على كرسيه،

 


وينتظرة حتي ينهى دروسه،

 

وعندما يذهب الأطفال للعب فو قت الراحه يحمل الوالد محمد و يحاول اشراكه

 

بأنشطه الأطفال و ألعابهم قدر الإمستطاع فالحقيقة كان هذا مما يغص فصدر محمد

 

دائما فوالدة فالصباح معه فالمدرسة،

 


وفى المساء يذهب للعمل الشاق،

 


كان

 

محمد عديدا ما ينام و دمعتة تملا جفونه،

 


كبر محمد و درس فكليه الطب و تعرف الى

 

العديد من الأطباء،

 


وفى مراحلة كلها كان و الدة الى جانبه،

 


وفى يوم من الأيام اخبر احد

 

الأطباء محمد بإمكانيه اجراء عملية تساعدة على المشي مجددا،

 


وفعلا قام و الدة ببيع

 

أرضة و أجري العملية لمحمد،

 


وبعد لمدة من التمرين صار محمد يمشي.

 

وبعد سنوات مرض و الد محمد و صار لا يستطيع المشي،

 


وقال الأطباء ان مرضة هو

 

تجلط فشرايين الأرجل،

 


نتيجة لتعبة فالسنوات الماضية،

 


فعكف محمد على

 

رعايه و الده،

 


وقطع عهدا على نفسة ان يصبح الأرجل التي يمشي عليها و الده،

 


كما حقق

 

لة امنيتة فالذهاب الى بيت =الله الحرام،

 


وطاف فيه و هو يحملة على ظهره،

 


حتي انه

 

رفض استعمال الكرسى المتحرك،

 


وتوجة الى ربة و قال: ” يا رب اغفر لكلينا،

 


حملني

 

وسعي بى صغيرا،

 


فحملتة كبيرا،

 


يا رب احفظ على صحتى و لا تحرمنى فضل رعايته””.

 

قصة قصيرة عن بر الوالدين للأطفال سلمي بنت باره جدا جدا بوالديها،

 


فهما لا يتفوهان بالكلمة

 

حتي تنفذ رغبتهما،

 


وعى فالوقت ذاتة بنت نجيبه و مجتهده فالمدرس،

 


وتحبها

 

المعلمات كلهن و الزميلات،

 


لكن كان يحزنها ان تري مواقف من اصدقائها تدل على عقوقهم

 

لوالديهم،

 


توجهت سلمى بالنصح و الإرشاد لهم،

 


لكنهم لم يستجيبوا فقد كانوا يحملون

 

المقال بسخريه و استهزاء و اتهامها بأنها تبالغ فذلك.وذات يوم ذهبت سلمى

 

إلي بيت =صديقتها مها و ربما كانتا متفقتين ان تذهبا الى الحديقه المجاورة،

 


رأت ام مها

 

وهي تنادى عليها لتعطيها شطيرتين من الجبن،

 


لكن مها لم تكن تهتم لكلامها حتي انها

 

خرجت بدون ان تودعها،

 


حزنت سلمي لذا و لم تتمكن من السكوت،

 


وقالت لها هل

 

تعلمي ان الله سوف يعاقبك على ذلك،

 


انت ارتكبت معصيه بعقوقك لوالدتك،

 

عليك ان تذهبى و تطلبى منها الصفح،

 


بالطبع لم تأخذ مها كلام سلمي على محمل الجد.

 

وفى طريقهما الى الحديقه و قعت مها و جرحت ارجلها حتي انها لم تكون قادره على

 

المشي،

 


اتصلت سلمي سريعا بوالده مها فأتت تركض متلهفه على ابنتها،

 


فصارت

 

تضمد لها الجراح و هي تبكي،

 


ثم حملتها على ظهرها لأقرب مركز صحي باكية

 

منهارة،

 


لما رأت مها ما حل بوالدتها لمجرد رؤيتها مجروحه احست كم كانت

 

تظلم امها بتعاملها،

 


فلا مثيل للأم فالحياة،

 


بكت مها عديدا و طلبت من و الدتها

 

أن تسامحها،

 


وهي بدورها ضحكت و قالت انت قطعة من قلبي كيف لا اسامحك.

 

قصص عن بر الوالدين فالإسلام تعددت قصص بر الوالدين الوارده عن الصحابة

 

رضوان الله عليهم و التابعين و من هذي القصص: [2]عبد الله بن عباس

 

طلبت امة فواحده من الليالي ان يحضر لها ما ء،

 


فذهب ليحضر الماء فلما جاء رآها نائمة

 

،

 


فوقف فيه عند رأسها حتي الصباح،

 


فهو لم يوقظها حتي لا يتسبب فازعاجها،

 


ولم

 

يذهب خوفا من ان تستيقظ فتطلب الماء و لا تجده.أبو هريره رضى الله عنه

 

كان ابو هريره رضى الله عنه اذا اراد ان يظهر من المنزل،

 


وقف على باب امة و قال:

 

“ يا اماة و رحمه الله و بركاته”،

 


فترد: “وعليك السلام يا و لدى و رحمه الله

 

وبركاته”،

 


فيقول ابو هريرة: “رحمك الله كما ربيتنى صغيرا”،

 


فتقول امه: “رحمك

 

الله كما بررتنى كبيرا”.

 


كلمات عن بر الوالدين الحياة دواره بالكيفية نفسها

 

التى تعامل فيها و الديك،

 


سيعاملك فيها ابناءك يوما ما .

 


امك التي حملتك فاحشائها تسعة

 

أشهر،

 


ثم على يديها لمدة من الزمان،

 


ثم صارت تلاحقك الى جميع مكان لتطعمك و تدفئك

 

وتريحك،

 


الا تستحق من البر و الدعاء.كن بارا بولديك لطيف المعشر معهما،

 


استغل

 

وجودهما الى جانبك فكل لحظة،

 


حتي لا يأتى عليك زمان تقول به يا ليتنى فعلت.

 

انظر الى يدى و الدك المشققتين و عينية المتعبتين،

 


ستدرك حتما ان قيمه جميع و جبه طعام

 

أو قطعة ملابس،

 


كانت من جهدة و عمرة قبل ان تكون نقودا و عملت.

 

منحك الله و الدين محبين قاما على رعايتك حتي و صلت الى ما انت فيه اليوم،

 


الا ترى

 

أن من و اجبك شكر الخالق على النعمه بصونها و حفظها.

 


بر الوالدين يدخلك الجنة،

 

وينجيك من الضلاله و الهلاك،

 


فلم لم تنهض بعد لتتحري جوانب ذلك البر و أصوله.

 

فكر كم مره طلبت من و الدك شيئا و أنت تعرف انه لا يستطيع فعله،

 


فوجدته

 

فى اليوم الثاني امامك،

 


والدك يأخذ من جسدة ليعطيك،

 


ومن صحتة لتشفى.

 

فيما سبق تحدثنا عن طريقة بر الوالدين كما ذكرنا قصة قصيرة عن بر الوالدين من

 

وحى الخيال،

 


وبينا اهمية بر الوالدين و حقهم على اولادهم بالرعايه و العناية

 

والإنفاق بالمعروف ان كانا بحاجة للمال.

 

قصص بر الوالدين فالاسلام

قصة بر الوالدين فالاسلام


 

63 views

قصص بر الوالدين في الاسلام , اجمل قصة قصيرة عن بر الابوين